2019/05/14
ليست الضالع ولا أبين..انتفاضة عارمة من شيوخ قبائل محافظة جنوبية ضد هادي والتحالف وبيان ناري يطلق التحذير الاخير ( صورة )


رفضت شيوخ قبائل بيت كده رفضاً باتاً تسييس قضية وزير الدولة الشيخ محمد عبدالله كده وعدم استخدامها من قبل جميع المكونات ومنها المعارضة باعتبار ذلك يساهم في تعقيدها ويعرقل الجهود في إنهاء الأزمة التي وصفتها القبيلة بالبسيطة. 

جاء ذلك في بيان صادر عن قبائل بيت كده بتاريخ 13/مايو /2019 عقب اجتماع شيوخها بمدينة الغيضة المنعقد أمس لمناقشة الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة المهرة وناشدوا فيه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية التدخل في قضية الشيخ محمد عبدالله كده والسماح له بالسفر والعودة إلى محافظته خلال شهر رمضان ، مشيرين إلى أن معالي الوزير عضوا في الحكومة ويتمتع بحصانة وتحركاته تتم عبر القنوات الرسمية. 

 

واستنكرت قبيلة كده في بيانها - المذيل بأسماء وتوقيعات الشيوخ - الحملات الإعلامية المغرضة والمظاهر المسلحة والتجمعات الخارجة عن القانون التي قالوا إنها لا تخدم جهود الحل، والتوقف عن الشطحات الإعلامية باعتبارها تعدٍ على حقوق القبيلة والمصلحة العامة للمحافظة وزعزعة أمنها واستقرارها وسكينتها العامة.

 

وأكد البيان "بأن قبائل بيت كده لم تدعوا قط إلى أي اجتماع قبلي وأن إثارة موضوع الأحلاف العصبية والقبلية مرفوضاً تماماً في ظل وجود الدولة بكافة مؤسساتها الأمنية والقانونية وأن القبيلة تربطها علاقات اخاء  وتعاون مشترك ممتازة مع بقية قبائل المهرة، وأنها تنشد الوصول إلى المجتمع المدني الخالي من أمراض العنصرية والعصبية كون ذلك أصبح من الماضي". 

 

وطالبت قبائل بيت كده محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح سعيد باكريت وأعضاء مجلسي النواب والشورى متابعة موضوع الوزير مع الجهات الرسمية، محذرةّ بشدة من الدعوات غير المسؤولة لقطع الطرق والمنافذ كونها ستدخل المحافظة في الفوضى وعدم الاستقرار .

 

تم طباعة هذه الخبر من موقع المحيط برس www.almoheetpress.net - رابط الخبر: https://www.almoheetpress.net/news11632.html