خيانة الداخل اشد واخطر من عدو الخارج
الساعة 05:17 صباحاً

لايمكن لعاقل ان يصدق اي جهة عربية او دولية بان اليمن خالية من كورونا الفايروس الذي لم يستثني اعتى الدول العالمية فهل يعقل ان يستثني اليمن ولكن مادام اليمن تحت الفصل السابع فالامم المتحدة ودول التحالف ستبحث عن اي ذريعة كي لا تتحمل مسؤلياتها تجاه معاناة اليمنيين وسيتآمرون علينا وسيدفعون الملايين لاسكات اي صوت يعلن عن وجود الفايروس في اليمن كي لايتحملون المسؤلية القانونية وسيعملون جاهدين على إخفاء اي علم لهم بوجود كورونا في اليمن فالحقيقة نحن امام ثلاثة فايروسات كل فايروس اخطر من الثاني اولاً نحن امام جائحة وباء عالمي قاتل انتشر في معظم الدول التي تمتلك الكثير من التجهيزات الطبية  لحماية مواطنيها فما بالكم باليمن التي تفتقر لابسطها.
ثانياً تآمر دول التحالف والامم المتحدة.
ثالثاً والاقبح من ذلك هو التآمر الداخلي لتجار الحرب ومستثمري المصائب خونة الداخل التي وصلت بهم الحقارة لرفع اسعار الكلور والديتول وما شابهها الى عشرة اضعاف فالذي كان ثمنه بالامس خمسمأة ريال500 اصبح ثمنه خمسة الف ريال5000 وحتى على مستوى الكمامات التي نفذت من السوق مابين لحظة واخرى بعد ان ارتفع سعر الواحدة تقريباً 400/ 500ريال بدلا من 50ريال.
امس في عدن كانت الفضيحة من العيار الثقيل. حسب الاخبار انه تم احباط تهريب كميات كبيرة جداً من الكمامات كانت متجهة الى تركيا ومصدرها جماعة تجار مواليين لتركيا فانظروا الى الانحطاط الاخلاقي الذي اوقعوا انفسهم فيه واي ضمير يحمله هؤلاء الحاقدين على اهلهم. يريدوا ان يجملوا انفسهم امام تركيا على حساب صحة وسلامة اخوانهم في تعز. يفضلون المواطن التركي على اخوانهم وشركائهم في الداخل.
يخافون على سلامة المستعمر القديم وربما يتمنون عودته ليستعمرنا من جديد.
يتركون اهاليهم عرضة لوباء معدٍ خبيث قد يقضي على الكثيرين ويستميتون حباً في تجنيب تركيا هذا الوباء فاي حقارة بعد هذا.
م. ع.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر