لا ثقة بعديمي المبادئ
الساعة 12:45 صباحاً

بعض الشباب يسألوني عن سبب معارضتي للاخوان ويطلبون مني ان اوضح لهم السبب بالتفصيل. طبعا هذا يتطلب وقتاً طويل . وبدلاً من التفاصيل ساوضح لهم بعض الحقائق الثابتة في سلوك ومنهج وعقيدة الاخوان. والتي هي اهم الاسباب لمعارضتي لهم.

الاخوان جماعة كبيرة وهمهم ان يكونوا في الواجهة باي طريقة غش. خداع. تدليس. الخ ويستغلون الاحداث بانتهازية لاجل مكاسب خاصة. لايفكرون بمشروع بناء دولة المواطنة للجميع بل يفكرون بدولتهم الخاصة بهم فقط وبقدر كبرهم تكبر خيانتهم بحسب ما سيعود عليهم من مكاسب. الإخوان يمدحون ويطبلون كذبا وزوراً لاي جهة ان كانت لهم مصلحة معها وان تعارضت مصلحتهم مع تلك الجهة يحرضون عليها ويتهمونها بالعمالة والخيانة والارتزاق و و الخ. الإخوان جماعة لاتقف على مبدأ وتتلون بحسب المصالح. يقولون عكس مايفعلون لايؤمنون بالشراكة الوطنية ولا بالنظام والقانون لانهم يعتقدون ان النظام والقانون ليس من الدين.
الإخوان من كان على نهجهم ولو ماليزي او هندي او روسي اوغيره يفضلونه على شركائهم في الوطن ولو كانوا اخوتهم من ابائهم .
الإخوان يتهافتون على جمع الاموال تحت اي شعار فيه دغدغة للعواطف خاصة العاطفة الدينية مثل
نصرة الاقصى وغزة وكفالة الايتام والارامل والمجاهدين وغيره وياخذون تلك الاموال ليستثمروها لانفسهم في العقارات والصرافة والمستشفيات الخاصة والتعليم الخاص وبسببهم اصبحت المستشفيات والمدارس الحكومية شبه مشلولة حتى وصلوا لمحلات بيع خلطات العسل. هذا ايجاز بسيط لنهجهم وهو سبب معارضتي لهم وما خفي كان اعظم.
تحياتي. م. ع.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر