قضاء بهيئه فيروس كورونا
الساعة 09:51 مساءً

،، الشكى لله،،
السيد وزير العدل السيد رئيس القضاء الأعلى السيد رئيس المحكمه العلياء السيد رئيس التفتيش القضائي الساده الكرام في هذه الوزارة الفاشلة الظالمه الفاسده القاهره لليمنين والذي حكمهم صعلوك لفتره زمنيه والمنافقين اعطوه منصب رئيس القضاء الأعلى لمده ثلاثه وثلاثون سنه.
والقضايا  متراكمه حتي الان والشعب اليمني منتظر من ٢٠١١م وبعدها ٢١ ستمبر للفرج ولكن دون جدوه وهناك سؤال يطرح نفسه هل لازالوا أحذيه  عفاش يحكمون هذه البلاد خصوصاً وزارة العدل وهل السلطة الجديده في صنعاء عاجزه وغير قادره للفت النظر لهذه الوجوه القذره ورميهم الى براميل الزباله وتخليص اليمن واليمنين من قضاة لا يخافون الله سبحانه وتعالى وتبديلهم بقضاه حقيقيين ويكونوا حجة الله في هذه البلاد ويطبقون شرع الله بالفعل دون محسوبية ولا متنفذين ولا وساطات ولا تطويل للقضايا ويعطوا كل ذي حقٍ حقه.
ولا يسمحوا لسماسره ما يسمون بالمحامين الذين يحولون الخصوم الى قاتل ومقتول بسبب الضمائر الميته ويحولون الحق الى باطل بالتعاون مع القاضي الفاسد والمعروف أن بعض القضاه يستفيدون من هؤلاء السماسرة ما يسمون انفسهم بالمحامين وهم في الحقيقة فتنه لا يهمهم الا العمله النقدية ولا يهمهم الإضرار بالناس وإن كانت في غير محله. لاسيما ان المواطنين يعرفون الكثير والكثير مما يسمى بالتفتيش القضائي الوهمي مثلاً عندما تنزل اللجنة المكلفه من قبل التفتيش القضائي الى المحاكم  فهم في الحقيقة لا ينزلوا من اجل المهمة التي كلفوا من أجلها ولكن لمتابعة المكانس وتنظيف المحاكم.
اما قضايا المواطنين فهي في أدراج مكاتب المحاكم من المنسيات ومحسوبه على  القاضي والقائمين عليه بالربح والإستفادة من المردود النقدي التي يحصلون عليها من  إختلاسات أصحاب القضايا ولا يهمهم الحقوق وأتعاب الخصوم والمتضرر من الخصوم يلجأ الى السماء.  

متى سيأتي الفرج من هذه العصابة القضائية التي  تفسد الشرع والقانون؟
 والله بعونالجميع.

،، المغلوب على أمره: ابو جعوان،،

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر