يداً بيد نضع لسرطان المثانة حد
الساعة 09:28 مساءً

عنوان مقالة اليوم من برنامجي الأسبوعي التوعوي(مع قحطان)،هو نفسه شعار..هذا الشعار هو الحكاية ذات الفصول الأربعة التي سأرويها لكم أحبتي خلال أربعة أسابيع،وهذا هو فصلها الأول ليكون الفصل الرابع نهاية الأسبوع الرابع من شهر ينايرالحالي.

????وسأروي لكم تفاصيل أحداثها بكل مصداقيةٍ وموضوعية.
..
تعالوا معي لنتابع الفصل الأول من الحكاية.
..
(يداً بيد نضع لسرطان المثانة حد).
شعارٌ تتجلى من بين كلماته وحروفه توليفةٌ من المعاني السامية:
التعاون..التراحم..العزيمة..الخير وتظافر الجهود.

معاني سامية اجتمعت في هذا الشعار ليتكون المعنى السامي والشامل(الإنسانية).
..
الإنسانية
معنى لايعرفه سوى أولي الأفئدة اللينة والقلوب الرحيمة، والأيادي البيضاء.
..
شعار الإنسانية هذا مارفعه مستشفى الدكتور/عزالدين الشيباني في أول يومٍ من أول أسبوعٍ لأول شهرٍ من السنة الجديدة 2020م بإطلاقه الحملة الوطنية الخيرية الإنسانية المجانية للكشف المبكر عن سرطان المثانة طوال شهر يناير2020م
..
لن أبالغ بالمدح أو استبق الثناء قبل أن أنهي فصول الحكاية الأربعة والتي سأحمل فيها كاميرتي وقلمي لأنقل بالصورة والكلمة تفاصيل الحكاية من عيادات وطواريد ومختبروغرفة عمليات وأقسام رقود المرضى المصابون بأورام المثانة الذين توجهوا لمستشفى الدكتور/الشيباني بعد إطلاقه لمبادرته الإنسانية في الكشف المبكر عن سرطان المثانة مجاناً شاملاً للفحوصات والتشخيص والرقود والعمليات طوال شهر يناير الحالي.
..
سأنقل التفاصيل حول ملامسة (شعار يداً بيد لنضع لسرطان المثانة حد).لواقع المرضى أم أنه مجرد شعارٌ ليس إلا.
..
دشن مستشفى الدكتور/عزالدين الشيباني حملته الإنسانية بمباركة من وزارة الصحة ورعاية شخصية من وزير الصحة في إطار توجهات وزارة الصحة لتوأمة العلاقة بين القطاع الصحي الحكومي والخاص..وسعيها لحث القطاع الصحي لمشاركة الوزارة في تقديم الرعاية الصحية الأولية للمواطنين،تخفيفياً لمعاناتهم في ظل وطأة الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد.
..
من جانبٍ آخر ينفذ المستشفى هذه الحملة كمنهجٍ إنساني انتهجه ليخفف معاناة الناس وليست هي السابقة الأولى لمستشفى الدكتور/عزالدين الشيباني فقد عرف عنه تميزه في جودة الخدمات الطبية التي يقدمها،وكفائة كوادره الطبية،وأسعاره المناسبة التي تتماشى مع أحوال المرضى وأوضاعهم المادية.
..
تخيلوا..
تخيلوا معي أحبتي كم ستخفف هذه المبادرة الإنسانية من معاناة المرضى،وكم ستنقذ أشخاصاً بكشفها المبكر لسرطان المثانة قبل تفاقمه وانتشاره.
..
تخيلوا معي لو مستشفياتنا الخاصة والمتخصصة تحذوا حذوا مستشفى الدكتور/الشيباني كم ستخف معاناة المصابين بالأمراض المختلفة كأمراض القلب والكلى والعظام وأمراض الأمومة والطفولة لو قدم كل مستشفى مبادرة إنسانية مجانية للمرضى وفقاً لتخصصه.
..
تخيلوا لو قدم الأطباء والإستشاريون الماهرون مبادراتهم في إقامة المخيمات الطبية التي تستهدف الفقراء من الناس بشكلٍ دوري ومستمر ومكثف.
..
هل سيبقى في بلادنا مريضٌ يئن ويشتكي أو مصابٌ يتألم ويتوجع.
..
هل ياترانا بعد مبادرة مستشفى الدكتور/عز الدين الشيباني الإنسانية المجانية سنجد أصحاب القلوب الرحيمة،والأيادي البيضاء،ملائكة الرحمة،يطلقون مبادراتهم وتعلن مستشفياتهم عن حملات المعالجات المجانية الإنسانية في مختلف التخصصات الطبية التي تمثلها مستشفياتهم.
..
نأمل ذلك
..
تابعوا معي تفاصيل الحكاية..وفصولها الأربعة..حكاية(يداً بيد لنضع لسرطان المثانة حد) نهاية كل أسبوعٍ من أسابيع شهر يناير2020م
..
قحطان حاجب✍
????المركز الوطني للتثقيف والإعلام الصحي????.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر